الرئيسية / منوعات / بيل غيتس يقترح تقديم مائة الف دجاجة لكل دولة نامية لمكافحة الفقر فيها
دجاجة
دجاجة

بيل غيتس يقترح تقديم مائة الف دجاجة لكل دولة نامية لمكافحة الفقر فيها

اقترح الملياردير الأمريكي بيل غيتس تقديم مئة ألف دجاجة إلى الدول النامية من أجل مكافحة الفقر، في إطار اتفاقية شراكة بين مؤسسة “بيل وميليندا غيتس” ومنظمة “هيفير أنترناشونال” غير الحكومية للتنمية.

أعلن بيل غيتس مؤسس مجموعة “مايكروسوفت” الذي تقدر ثروته بحوالي 75 مليار دولار، أن مؤسسة “بيل وميليندا غيتس” أبرمت اتفاقية شراكة مع منظمة “هيفير أنترناشونال” غير الحكومية للتنمية لتقديم مئة ألف دجاجة إلى عائلات في أفريقيا جنوب الصحراء تعيش بأقل من دولارين في اليوم.

واعتبر أغنى رجل في العالم مؤسس مجموعة “مايكروسوفت” بيل غيتس أن تربية الدواجن أفضل من اقتناء جهاز كمبيوتر للخروج من الفقر المدقع. موضحا على موقعه الإلكتروني “غيتس نوتس.كوم”، “من البديهي بالنسبة لي أن أي شخص يعيش في الفقر المدقع سيحسن وضعه إن اقتنى بعض الدجاج”.

وأوضح أن الهدف من ذلك هو جعل 30 % من العائلات المقيمة في الريف في تلك المنطقة تربي أنواعا محصنة من الدجاج في مقابل 5 % راهنا.

واعتبر أن عائدات هذا الحل أفضل من أي حلول أخرى مشيرا إلى أن تربية الدجاج لا تكلف كثيرا وهي تتكاثر بسرعة فيما يساهم البيض ولحم الدجاج في توفير تغذية مفيدة للعائلة. وختم قوله “بما أن الدجاج صغير الحجم ويبقى عادة قرب المنزل ينظر إليه في الكثير من المجتمعات على أنه حيوان مرتبط بالنساء مقارنة مع المواشي الكبيرة الأخرى مثل الأبقار والماعز. النساء اللواتي يبعن الدجاج يستثمرن العائدات في عائلتهن عادة”.

بوليفيا ترفض!

من جانبها نددت الحكومية البوليفية باقتراح الملياردير الأمريكي حيث قال وزير التنمية الريفية سيزار كوكاريكو للصحفيين “أرى في ذلك وقاحة لأنه للأسف لا يزال بعض الأشخاص لا سيما في الإمبراطورية (الولايات المتحدة) ينظرون إلينا على أننا متسولون. نحن لا نعتمد على الدجاج لقد تطورنا كثيرا”. وأضاف “شعبنا شامخ ويعرف كيف يعمل”.

المصدر : فرانس 24

عن هند المغني

العنوان : صنعاء - باب اليمن - خلف مستشفى الثورة البريد الالكتروني : hind@ain-alhadath.com تلفون : 775585678

شاهد أيضاً

تلوث الهواء في فرنسا

48 ألف شخص يتوفون سنويا في فرنسا نتيجة تلوث الهواء

كشفت دراسة نشرت الثلاثاء أن 48 ألف شخص يتوفون سنويا في فرنسا نتيجة التلوث، وهو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *