الرئيسية / سياسة / قوات من الجيش الجزائري تقتل 14 مقاتلا إسلاميا بمنطقة الرواكش
قوات من الجيش الجزائري
قوات من الجيش الجزائري

قوات من الجيش الجزائري تقتل 14 مقاتلا إسلاميا بمنطقة الرواكش

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية صباح اليوم الأحد أن قوات من الجيش الجزائري، وفي سياق عملية البحث والتمشيط المتواصلة التي تقودها قوات الجيش الوطني الشعبي بمنطقة الرواكش بالمدية، قضت على 14 مقاتلا إسلاميا.

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية الأحد أن الجيش قتل 14 إسلاميا مسلحا في عملية عسكرية بولاية المدية على بعد 90 كلم جنوب غرب الجزائر العاصمة.

وقتل هؤلاء في منطقة جبلية بمنطقة المدية في كمين نصبه جنود قاموا أيضا بمصادرة أسلحة وذخائر وحزام ناسف، بحسب المصدر نفسه.

ومنذ بداية العملية في التاسع من حزيران/يونيو، قتل 17 إسلاميا مسلحا فيما اعتقل الجنود أربعة آخرين، وفق السلطات.

ولا تزال العملية مستمرة.

وقالت وزارة الدفاع تعليقا على العملية العسكرية بالمدية إنها “تنم عن التقيد الصارم بتوجيهات وتعليمات القيادة العليا، التي تحرص دوما على التذكير بضرورة بذل كل الجهود والتحلي بالصرامة واليقظة والإصرار الدائمين في القضاء على آفة الإرهاب ودحرها”.

وتطلق السلطات الجزائرية تسمية “إرهابي” على الإسلاميين الذي حملوا السلاح في بداية التسعينات لإسقاط النظام، ما تسبب بحرب أهلية أسفرت عن مقتل 200 ألف شخص بحسب حصيلة رسمية لا تشمل القتلى الذين سقطوا منذ تطبيق قانون المصالحة الوطنية في 2006.

وكانت وزارة الدفاع الجزائرية قد قالت في بيان في وقت سابق من اليوم إن قوات الجيش قتلت ثمانية مقاتلين إسلاميين مسلحين وصادرت أسلحة اليوم الأحد في عملية جنوبي الجزائر العاصمة. وأوضح البيان الذي نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، أنه و”في إطار مكافحة الإرهاب وفي سياق عملية البحث والتمشيط والتطويق التي تقودها قوات الجيش الوطني الشعبي بمنطقة الرواكش قرب بلديتي بعطة وبوشراحيل بولاية المدية بالناحية العسكرية الأولى، قضت مفرزة صباح اليوم 19 يونيو 2016 على الساعة السادسة، على ثمانية إرهابيين آخرين واسترجعت ثمانية مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف و كمية من الذخيرة”.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أنه جرى اعتقال أربعة آخرين يشتبه أنهم متشددون خلال العملية في منطقة الرواكش بولاية المدية. إلا أن البيان لم يذكر إلى أي جماعة ينتمي المشتبه بهم.

وفي نهاية شهر أيار/مايو، قتل الجيش الجزائري 6 متشددين مسلحين في منطقة البويرة في عملية عسكرية بدأت قبل 5 أيام في المنطقة الجبلية، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع.

  والعنف نادر الآن في الجزائر منذ نهاية الحرب في التسعينات ضد مقاتلين إسلاميين والتي أسفرت عن سقوط 200 ألف قتيل. ولكن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي ومجموعات صغيرة من المقاتلين المتحالفين مع تنظيم “الدولة الإسلامية” تنشط في مناطق نائية.

المصدر : فرانس 24

عن محمد المحسن

البريد الالكتروني : muhammad@ain-alhadath.com العنوان : مخرج “6″ طريق أبو بكر الصديق تلفون : 735199525

شاهد أيضاً

الأمير محمد بن سلمان

الأمير محمد بن سلمان يفاجىء جميع المغتربين بهذا القرار اللذي أسعدهم جميعا

اصدر الامير محمد سلمان بن عبد العزيز ال سعود اليوم قرار هام حول تكاليف تجديد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *